بخاخات التأخير: كيفية الاستخدام ونصائح والأسئلة الشائعة والمزيد

Everything from tips to help, to common mistakes to avoid. When it comes to delay sprays, we've got you covered!

Dr. Robert Valenzuela
Diplomate of the American Board of Urology
by Dr. Robert Valenzuela Last updated 11/10/2022

Cum too soon from not using delay spray

مر معظم الرجال بهذا.

أنت تخطط لجلسة ماراثونية وبدلًا من ذلك ينتهي بك الأمر بالجري لمسافة قصيرة، أو ربما حتى مسافة 100 ياردة فقط.

شريكتك بعيدة جدًّا عن خط النهاية وأنت تقف بالفعل على الجانب وجاهز لتناول وجبة خفيفة وأخذ قيلولة.

وجدت دراسة شملت خمس دول أن معظم الرجال احتاجوا إلى 5,7 دقيقة قبل القذف، وأن الرجال الذين يعانون من مشاكل سرعة القذف قد يصلون بالكاد إلى دقيقتين.

لذا، إذا وصلت إلى خط النهاية مبكرًا، فلا داعي للخجل - فالعديد من الرجال في نفس القارب السريع.

لحسن الحظ، هناك الكثير من المنتجات المتوفرة للمساعدة على إبطاء السباق.

تساعد بخاخات التأخير مثل Promescent تحديدًا على تقليل حساسية قضيبك قبل ممارسة الجنس حتى تتمكن من الاستمرار لفترة أطول في السرير.

سنغطي كل ما تحتاج إلى معرفته حول بخاخات التأخير، بما في ذلك كيفية استخدامها، وإذا كانت آمنة والأخطاء التي نرى أن بعض المستخدمين لأول مرة يرتكبونها والتي يمكنك تجنبها.

ما هي بخاخات التأخير؟

Promescent climax control delay spray

تهدف بخاخات التأخير إلى تقليل الحساسية في المناطق الأكثر حساسية من القضيب لتأخير القذف.

بخاخات التأخير، وبخاخات سرعة القذف، وبخاخات تقليل حساسية القضيب - لهذه المنتجات العديد من الأسماء، ولكن جميعها لها نفس الغرض، وبعضها لها نفس المكونات.

تُصنع بخاخات التأخير بمواد تقليل التحسس مثل الليدوكايين أو البنزوكايين ومكونات أخرى.

كيفية استخدام بخاخات التأخير

إن محاولة معرفة كيفية استخدام بخاخات التأخير ليس شيئًا يحتاج إلى شهادة في العلوم الجنسية للقيام به. لا يوجد شيء معقد في شراء منتج مناسب وفتحه ورشه على قضيبك.

ومع ذلك، فلن يضرك التعرف على كيفية فعل ذلك.

ارجع دائمًا إلى إرشادات الشركة المصنعة أولًا، ولكن معظم المنتجات التي تحتوي على ليدوكايين وبنزوكايين كمواد فعالة ستكون لها نفس الإرشادات تقريبًا.

Apply promescent delay spray to the most sensitive parts of your penis

1. رش البخاخ

إذا كنت تريد معرفة كيفية استخدام بخاخ التأخير بطريقة صحيحة، فعليك أولًا إلقاء نظرة على كيفية رشه.

تكون إرشادات الاستخدام لمعظم المنتجات كما يلي:

  1. رج العبوة برفق
  2. امسك فوهة البخاخ بالقرب من قضيبك
  3. اضغط على البخاخة بقوة لإخراج بخة كاملة

قد تعطيك بخاخات التأخير المختلفة إرشادات مختلفة قليلًا عن غيرها حول مكان الرش الأنسب على قضيبك.

على سبيل المثال، إذا كنت تستخدم Promescent، فإننا نوصي برش البخاخ على لجام القضيب وأسفل الرأس مباشرة على الجانب السفلي من حشفة القضيب.

ما الكمية التي ينبغي أن أستخدمها من بخاخ التأخير؟

تختلف مستويات الحساسية لكل شخص.

معظم مصنعي المنتجات ستجدهم ينصحون بأن تبدأ ببختين أو ثلاث بخات. لا مشكلة في أن تبدأ بالقليل وتعدل الجرعة حسب الحاجة.

ملحوظة: من الأفضل أن تبدأ بكمية قليلة جدًّا وتضيف المزيد بدلًا من أن تضيف كثيرًا عن طريق الخطأ وتجد نفسك لا تشعر بأي شيء تقريبًا.

بمجرد رش البخاخ على المناطق المستهدفة، دلكه إلى أن تشعر بأن الجلد قد امتص السائل.

تجنب استخدام يدك بأكملها لتدليك المنتج. سيؤدي ذلك إلى تلطيخ المنتج في كل مكان، وتقليل الحساسية في الأجزاء التي لا يجب أن تكون كذلك، وسوف يُمتص الكثير في يديك.

استخدم طرف إصبع أو اثنين ووزع بحركة دائرية.

نصيحة: اغسل يديك بعد وضع بخاخ التأخير حتى لا ينتشر مقلل الحساسية أثناء المداعبة.

2. انتظر حتى يبدأ مفعول البخاخ

Waiting for the time to pass by

هنا يبدأ السحر.

ستحتاج إلى الانتظار حتى يبدأ مفعول المواد الفعالة بمجرد امتصاص جلدك لها. بخلاف ذلك، ستكون في طريقك إلى بلوغ النشوة بسرعة قبل أن تتاح الفرصة لمزيل التحسس ببدء مفعوله.

في أغلب الأحيان، يكفي أن تنتظر من 10 إلى 15 دقيقة. (نصيحة: وقت مثالي للمداعبة)

3. جاهز للبدء

Ready for action

وضعت المنتج، وانتظرت امتصاصه - أنت جاهز الآن!

ستعرف أنك جاهز بالإحساس المختلف في قضيبك. مع Promescent لن تشعر "بإحساس مخدر" مثل Icy Hot أو بعض بخاخات التأخير الأخرى.

بل أن الإحساس يكون ضعيف قليلًا في مكان وضع البخاخ وسيكون لديك حساسية طبيعية في أي مكان آخر.

تجنب هذه الأخطاء عند استخدام بخاخ التأخير

لا يمكن أن يؤدي استخدام بخاخ التأخير إلى منع القذف المبكر إلا إذا استُخدم المنتج بشكل صحيح. ستختلف التجارب الفردية لأن الحساسية ليست نفسها لكل الرجال.

من الطبيعي أن تجرب عدة مرات لمعرفة كيفية الاستخدام، والكمية المناسبة لك، ومكان وضع المنتج.

لا تستسلم بعد محاولة واحدة، وأبقِ على توقعاتك معقولة.

إذا حصلت على ما تريده من المرة الأولى، فاعتبر نفسك محظوظًا.

بالطبع هناك مجال للخطأ البشري أيضًا، لذا سيتعين عليك تجنب بعض الأخطاء عند استخدام بخاخ تأخير.

1. استخدام الكثير

    نعم، يمكنك استخدام زيادة عن اللزوم من الأشياء الجيدة.

    ابدأ بالحد الأدنى من عدد البخات الموصى به ويمكنك زيادة العدد انطلاقًا منه، بغض النظر عن نوع بخاخ التأخير الذي تستخدمه.

    إذا استخدمت كمية كبيرة لأنك فكرت أنه كلما زاد عدد البخات التي ترشها زاد التأخير، فيمكنك أن تتسبب في تقليل حساسية قضيبك كثيرًا لدرجة أنك قد لا تشعر بأي شيء.

    إذا استخدمت كمية كبيرة من بخاخ التأخير عن طريق الخطأ وفقدت الإحساس، فلا داعي للذعر - سيعود الشعور بمجرد أن يتلاشى تأثير المنتج. يستعيد معظم الأشخاص الحساسية في غضون 30 دقيقة أو نحو ذلك.

    2. استخدام القليل

    على الجانب الآخر من استخدام الكثير من بخاخ التأخير، ألا تستخدم ما يكفي.

    ابدأ بالحد الأدنى؛ إذ يمكنك دائمًا الانتظار قليلًا، ووضع المزيد إذا كانت مستويات الحساسية ليست منخفضة بما يكفي لتأخير القذف.

    هناك نقطة مثالية، وتلك النقطة تختلف من إنسان لآخر. لذا، قبل أن تقول إن ما تستخدمه لا يفيدك، تأكد من أنك تمنح بخاخ التأخير فرصة عادلة.

    3. رَش البخاخ في أماكن خاطئة

      لديك تعليمات، وأنت واثق من أنك تعرف كيفية استخدام بخاخ التأخير لأنك تقرأها بالفعل.

      ولكن خذ ثانية وفكر.

      هل تعرف حقًّا ما اللجام والحشفة؟

      اللجام

      يربط هذا الجزء رأس القضيب بجسمه. إنها نتوء صغير من الأنسجة بين الحشفة وجسم القضيب.

      فكر في عندما تنظر في المرآة وترفع لسانك لإخراج قطعة طعام عالقة في أسنانك. لسانك متصل بأرضية فمك عن طريق "اللجام اللغوي".

      الحشفة

      هي ما يشار إليها عادة باسم رأس القضيب. عادة ما يكون الجانب السفلي من الحشفة الأكثر حساسية.

      يعتقد الباحثون أن هذا له علاقة باحتكاك وفرك الملابس الداخلية مع مقدمة الحشفة بشكل يومي.

      4. عدم الانتظار لوقت كافٍ بعد استخدام البخاخ

      كل بخاخ تأخير سيكون له توقيت انتظار مختلف. كما لوحظ بالفعل، تحتاج معظمها إلى 10 إلى 15 دقيقة انتظار على الأقل.

      حتى فترة الانتظار القصيرة قد تبدو وكأنها أبدية في خضم هذه اللحظة بالتأكيد. ولكن إن لم تنتظر، فمن المحتمل أنك تبدأ في الجنس قبل أن تتاح للبخاخ فرصة للعمل.

      لذا، رش البخاخ، وانتظر، واختبر حساسيتك، ثم انطلق.

      أسئلة شائعة حول بخاخات التأخير

      الآن لديك التفاصيل حول كيفية استخدام بخاخ التأخير. ربما تكون قد بحثت في Google عن كيفية استخدام بخاخ التأخير مع صور لتوضيح الأمر.

      لا يزال لديك أسئلة؟ فيما يلي الأسئلة الأكثر شيوعًا عندما يتعلق الأمر باستخدام بخاخات التأخير.

      كم عدد البخات التي يجب أن أستخدمها؟

      ابدأ ببختين أو ثلاث بخات واعمل على زيادة العدد حسب الحاجة.

      اقرأ توصيات الشركة المصنعة للعثور على حد عدد البخات للمنتج. يوضح بعضهم ألا تستخدم أكثر من خمس بخات، لكن البعض الآخر قد يسمح بما يصل إلى عشرة.

      أين يمكنني رش بخاخ سرعة القذف؟

      استهدف الأجزاء الأكثر حساسية من القضيب - اللجام (انظر أعلاه) والجانب السفلي من رأس/ جذع القضيب.

      ما المدة التي تدوم فيها آثار بخاخ التأخير؟

      ستختلف النتائج اعتمادًا على:

      • مستويات حساسيتك
      • كمية المنتج التي تستخدمها
      • المنتج الذي تستخدمه

      يستمر Promescentg لمدة ساعة تقريبًا بعد وضعه.

      هل يمكنني استخدام بخاخ التأخير عند الارتخاء أو الانتصاب؟

      الاختيار لك.

      ينبغي أن تعمل المنتجات بالطريقة نفسها في كلتا الحالتين.

      إذا كنت تفضل تجهيز الأشياء مسبقًا قبل مشاركة شريكتك، يمكنك فعل ذلك.

      بالنسبة لبعض الرجال، من الأسهل استهداف أماكن وضع البخاخ عندما يكونون منتصبين كليًّا أو جزئيًّا.

      هل يمكنني ارتداء الواقي الذكري مع بخاخ التأخير؟

      يعتمد ذلك على المنتج، لذا راجع إرشادات المنتج.

      معظم بخاخات التأخير تذكر أنها مناسبة للاستخدام مع الواقي الذكري، لكن البعض يوضح أنه يجب استخدام الواقيات الذكرية من اللاتكس فقط.

      هل أحتاج إلى غسل بخاخ التأخير قبل ممارسة الجنس؟

      يسأل الكثير من الرجال هذا السؤال، ومن السهل أن تحتار.

      تخبرك الكثير من المنتجات بمسح أي بقايا زائدة قبل ممارسة الجنس لتجنب تقليل حساسية شريكتك وإبطاء كلاكما.

      Promescent لا يتطلب أن تمسحه عند استخدامه وفقًا للتوجيهات نظرًا لتكنولوجيا TargetZone™ وقدرات الامتصاص المتقدمة.

      تسمح التركيبة للمادة الفعالة بالوصول إلى تحت سطح الجلد للتأثير على الأعصاب الحساسة بدلًا من البقاء على سطح بشرتك.

      ولكن إذا استخدمت أي منتج آخر ودلكته ورأيت أنه لم يمتص بشكل كامل، فمن الأفضل مسح الكمية الزائدة بمنشفة مبللة. قد يكون من الجيد أن تمسح، حتى لو لم ترَ شيئًا.

      نصيحة: إذا كان هناك احتمال للجنس الفموي، فمن الأفضل غسل قضيبك بعد الامتصاص، حتى لو كنت تستخدم promescent.

      هل يمكنني استخدام بخاخ مزيل للتحسس إذا كانت زوجتي حاملًا؟

      من الأفضل توخي الحذر إذا كانت شريكتك حامل.

      نظرًا لأن منتجات مثل الليدوكايين أو البنزوكايين لم يُثبت أنها آمنة للاستخدام أثناء الحمل، حتى لا تتعرض شريكتك لأي أخطار.

      هل ستنتقل تأثيرات البخاخ إلى شريكتي؟

      ينبغي ألا تنتقل تأثيرات بخاخ التأخير إلى شريكتك - طالما أنك تستخدم المنتج بشكل صحيح. تذكر:

      امسح الفائض إذا كان ذلك مطلوبًا للمنتج الذي تستخدمه

      انتظر الفترة الزمنية المحددة

      اغسل يديك.

      إذا كانت شريكتك تشتكي من الخدر، فقد فاتتك إحدى هذه الخطوات.

      ما الآثار الجانبية لاستخدام بخاخات التأخير؟

      يجب دائمًا معرفة الآثار الجانبية قبل شراء أي منتج.

      خذ بعين الاعتبار أن كل منتج مختلف وقد يحتوي على مكونات مختلفة مرتبطة بآثار جانبية محددة. يجب أن يكون التأثير الجانبي الأساسي هو ما تتوقعه: تقليل مؤقت لإحساس القضيب.

      استخدام كمية كبيرة من بخاخ التأخير قد يؤدي إلى فقدان مؤقت للحساسية وربما فقدان الانتصاب لفترة قصيرة من الزمن.

      تهيج الجلد، والوخز أو الحرقان، والتخدير المفرط مع الاستخدام العادي مؤشر على أنك يجب أن تغسل المنتج من على جلدك فورًا بالماء والصابون والتحدث إلى الطبيب إذا استمرت الأعراض لأكثر من 12 ساعة.

      لتلخيص كل شيء

      على الرغم من أن بخاخات التأخير قد تبدو دواءً بسيطًا جدًّا، إلا أنه من المهم معرفة ما يصلح وما لا يصلح.

      تأكد دائمًا من أنك تستهدف فقط المناطق الأكثر حساسية وحاول ألا تسرف.

      قد يستغرق الأمر بضع محاولات لتحديد جرعتك الأنسب. ابدأ بكمية صغيرة باستخدام 2-3 بخات واعمل على زيادتها إذا شعرت أن ذلك لم يكن كافيًا في أول جولة لك.

      هناك الكثير من بخاخات التأخير في السوق التي تدعي أنها الأفضل، ولكن ابحث جيدًا واكتشف بنفسك أيها تريد تجربته. تذكر، إذا كانت لديك تجربة سيئة مع بخاخ تأخير واحد، فقد تكون علامة تجارية أخرى أكثر شهرة هي ما تحتاج إليه.

      جرب Promescent واعرف ما إذا كان يناسبك. نحن على يقين من أنك ستحبه لدرجة أنه لدينا سياسة لاسترداد الأموال لمدة 60 يومًا والتي تسمح باسترداد الأموال إذا لم يعجبك المنتج، حتى إذا كنت قد استخدمته.

      Dr. Robert Valenzuela

      Dr. Robert Valenzuela

      د. روبرت جيه فالينزويلا، دكتوراه في الطب، يعمل بصفته اختصاصيًّا في المجلس الأمريكي لجراحة المسالك البولية ومدير جراحة الأطراف الاصطناعية في كلية الطب في إيكان في ماونت سيناي في مدينة نيويورك. وهو متخصص في الاضطرابات والممارسات الجنسية الذكرية في عيادة المسالك البولية بواشنطن هايتس في نيويورك. مؤسس ورئيس Northeast Mission of Hope، وهي منظمة تقدم رعاية جراحية مجانية للمحتاجين في جميع أنحاء العالم.

      Sources:

      Absorption Pharmaceuticals LLC (Promescent) has strict informational citing guidelines and relies on peer-reviewed studies, academic or research institutions, medical associations, and medical experts. We attempt to use primary sources and refrain from using tertiary references and only citing trustworthy sources. Each article is reviewed, written, and updated by Medical Professionals or authoritative Experts in a specific, related field of practice. You can learn more about how we ensure our content is accurate and current by reading our editorial policy.

      • Marcel D. Waldinger MD, PhD, Joe McIntosh MD, Dave H. Schweitzer MD, PhD. 2009 October 06. A Five-nation Survey to Assess the Distribution of the Intravaginal Ejaculatory Latency Time among the General Male Population. The Journal of Sexual Medicine. https://onlinelibrary.wiley.com/doi/abs/10.1111/j.1743-6109.2009.01392.x. Accessed 27 Jan 2022.
      • Frenulum of prepuce of penis. Last Edited 2021 November 15. Wikipedia. https://en.wikipedia.org/wiki/Frenulum_of_prepuce_of_penis. Accessed 27 Jan 2022.
      • K P Mark, and I Kerner. 2013 August 25. Event-level impact of Promescent on quality of sexual experience in men with subjective premature ejaculation. National center for Biotechnology Information (NCBI). https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5399162/. Accessed 27 2022.
      The Content is not intended to be a substitute for professional medical advice, diagnosis, or treatment. Always seek the advice of your physician or other qualified health provider with any questions you may have regarding a medical condition.

      مشاركة المقال: